Home / الحدث/وطني / “بومرداس سيتي” تطفئ شمعتها الثانية.. “ومزال الخير القدام” أخبار بومرداس

“بومرداس سيتي” تطفئ شمعتها الثانية.. “ومزال الخير القدام” أخبار بومرداس

في مثل هذا اليوم من 12 جانفي 2017 تم الاعلان عن انطلاق اول مولود إعلامي محلي الكتروني في ولاية بومرداس، بعد ان حددت ذكرى الاحتفال بالسنة الامازيغية “يناير “، كمناسبة له، المولود الاعلامي الالكتروني الجديد سمي بـ “بومرداس سيتي“، وهي مرادف يحمل دلالات عصرية ويعني اختزال الانترنت للمسافة بين الوسيلة الاعلامية والقارئ، لذا اختيرت كلمة “سيتي” نسبة الى تقريب الرقعة الجغرافية لولاية بومرداس الشاسعة عبر بلدياتها ال32، ومختلف مداشرها الى أي قارئ وفي أي بقعة ومكان.

بومرداس سيتي هي جريدة الكترونية محلية تأسست في 11 ديسمبر 2016 من طرف بعض الصحفيين الشباب المقيمين بولاية بومرداس والذين يملكون خبرة متواضعة في مختلف وسائل الاعلام الوطنية المسموعة والمرئية والمكتوبة، جاءت لتنوير الساحة بإعلام جديد (الاعلام الالكتروني)، وخدمة الرأي العام المحلي المتناسق في حدوده الجغرافية وتربطهم عادات وتقاليد مشتركة وتهتم بطرح انشغالات المواطن البومرداسي واسماعها للمسؤولين.

بومرداس سيتي في وقت وجيز استطاعت الوصول الى قلب المواطن المحلي من من أعفير شرقا إلى أولاد هداج غربا واسماع صوته، من خلال دورها الاعلامي والموضوعي المساهم في نقل مختلف القضايا المتعلقة بالتمنية والاطار المعيشي، كما كان لها دور انساني كبير من خلال تقديم يد العون والمساعدة لبعض الفئات المحرومة، بالاضافة الى دورها الوطني والدولي من خلال نقل اهم الاحداث الراهنة وتقديمها في شكل مقالات وصور وفيديوهات لمتابعيها وابداء رايهم بكل حرية في مختلف المواضيع.

رحلة بومرداس سيتي خلال السنتين الماضيتين كانت محفوفة بالمخاطر جراء بعض الضغوطات التي تتعرض لها كغيرها من وسائل الاعلام النزيهة، من طرف عدة جهات كان هدفها التشويش على حرية الإعلام وتنوير الرأي العام وإعطائه حقه في الحصول على المعلومة، اين كانت لها عدة متابعات قضائية مع جهات ارادت دفن الحقيقة.

كل هذه الامور لم تكن على الطاقم الصحفي والتقني الشاب للجريدة الإلكترونية “بومرداس سيتي” بالمفاجأة نظرا لكتاباتها التي تزداد كل يوم ويزداد معها الأمل، وهي الحافز الحقيقي الذي يدفعها نحو مواصلة المسيرة في ضل زخم إعلامي تنافسي إن دل على شيئ فإنما يدل على التطور الذي تعرف بلادنا في مجال حرية التعبير وخصوصا على الشبكة العنكبوتية المكرسة في قانون ماي 2012.

بومرداس سيتي تطفئ شمعتها الثانية وتعد قرائها الأوفياء بالمواصلة على الخدمة الموضوعية كما تعد كل متابعيها بالتطور وتقديم خدمة أحسن بداية من إطلاق فوروم الجريدة بعد أيام قليلة والذي سيكون منبرا جديدا وشفافا سيتم من خلاله دعوة مسؤولين محليين وفاعلين في مختلف الميادين للإجابة على أسئلة وانشغالات المواطن. إضافة إلى ذلك، سيكون كل الفريق على قدم وساق لمواصلة المسيرة وخدمة القراء دون هوادة. بكم نستمر، وبتشجيعكم سنواصل. شكرا على الثقة.
التحرير

عن boumerdes

Check Also

خطبة الجمعة ستخصص للتذكير “بالنتائج المأساوية للعشرية السوداء ونعمة الاستقرار” (وثيقة) وطني

ستخصص خطبة الجمعة ليوم غد الجمعة 22 فيفري لتذكير المصلين حول النتائج المأساوية التي خلفتها …

One comment

  1. تمنياتنا لكم التوفيق والنجاح والتألق.. إلى الأمام

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.