Home / الحدث/وطني / 45 الف طفل مجهول النسب في الجزائر

45 الف طفل مجهول النسب في الجزائر

كشف تقرير للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان عن وجود اكثر من 45 الف طفل مجهول النسب في الحزائر.

حيث جاء في تقريريها ان الإحصائيات الموجودة على مستوى وزارة التضامن إلى وجود حوالي حوالي 3 آلاف ولادة طفل غير شرعي ، في الوقت تحصي الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أن العدد الحقيقي يتجاوز الـ 45 ألف حالة سنويا يولد غالبيتهم خارج المستشفيات والعيادات العمومية، بما فيهم عن ولادة جراء الزواج العرفي أو ما يعرف ب”زواج الفاتحة” لمراوغة و والالتفاف على القانون، وهذا منذ تعديلات قانون الأسرة و لاسيما المادة 8 من قانون الأسرة المعدل في 2005، التي تضع موافقة الزوجة الأولى شرطا لإتمام الزواج الثاني ، و لكن العديد من الزوجات اللواتي تعرضن للخداع وتنصل الجاني عن مسؤوليته كأب،وتبقى دائما المرأة في جميع الحالات مذنبة، رغم أنها هي الضحية الأولى والأخيرة .

و في هذا الشان ، فان هواري قدور رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يوضح للراي العام الوطني بان الأول هو العلاقات الجنسية المؤقتة المرتبطة بالاسترزاق عن طريق الدعارة والمتعة ، والنوع الثاني يقتصر على الزواج العرفي، أي عقد القران بتلاوة الفاتحة بدون تسجيله لدى مصالح البلدية وتنصل الجاني عن مسؤوليته كأب،وتبقى دائما المرأة في جميع الحالات مذنبة، رغم أنها هي الضحية الأولى والأخيرة بسبب العقلية السائدة في المجتمع.

و في هدا السياق ،فان الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تؤكد للراي العام الوطني بان القانون الجزائري لا يحمي الأطفال مجهولي النسب بالرغم من أنّ التدابير القانونية الخاصة بهذه الفئة موجودة إلا أنها ليست في صالحهم ولا تضمن حقوقهم ،مما تنبه الحكومة بان هذه الشريحة من الاطفال الزواج العرفي و كذلك المجهولي النسب تعتبر قنبلة موقوة ان لم تحل عن طريق ايجاد حلول لها من طرف المشرع الجزائري ،لان الواقع الميداني يؤكد بان هذه الشريحة تعيش اوضاع صعبة بسبب تخلى الجميع عنهم، بدءا من آبائهم البيولوجيين، زيد على دلك أن مصيرهم يبقى مجهولًا بعد سن الثامنة عشر، إذ يغادرون المراكز المتخصصة في هذه السن يجد الكثير من هؤلاء أنفسهم بين ليلة وضحاها في الشارع ويكونون فريسة سهلة للعصابات المتخصصة في الإجرام والتهريب .
إ.ر

عن boumerdes

Check Also

هل هذا سبب رفض بوتفليقة استقبال للملك سلمان ؟

نشر الكاتب الصحفي ومدير جريدة الحوار محمد يعقوبي منشور عبر صفحته الرسمية فايسبوك يشرح فيه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.