Home / الحدث/وطني / المغرب يتعدى على أربع عائلات جزائرية و يطردها من بيتها

المغرب يتعدى على أربع عائلات جزائرية و يطردها من بيتها

أطلقت، عائلة عجوردي نداء استغاثة ، طالبت من خلاله السلطات الجزائرية التدخل لدى السلطات المغربية التي شردت عائلاتها، بعدما طردتهم من مسكنها الذي يأويها بمدينة السعيدية الحدودية، و لليوم السادس تواليا تبيت في العراء، و تمت مطالبتهم بمغادرة الشارع أيضا، بزعم الدرك وجود شكوى ضدهم و بقائهم في الشارع يشكل تهديدا للأمن، و العائلة تحت طائلة تهديدات القضاء المغربي الذي طالبهم بضرورة العودة للجزائر، و إلا سيتم اتخاذ اجراءات جديدة في حقهم تتمثل في سجنهم تقول حفيدة مصطفى عجرودي.

وكيل الجمهورية يصدر مذكرة

حيثيات القضية تعود إلى إصدار وكيل الجمهورية بمدينة وجدة لمذكرة طالب خلالها من العائلة الجزائرية اخلاء البيت منذ أكثر من شهرين، “بحجة أنهم جزائريون و مالكها قد توفي و لا يحق لهم التصرف في أملاكه”، على حد قول ابنة المواطنة المطرودة، و القانون المغربي يخول للأجانب الحق في امتلاك الأراضي و المنازل و للسلطات المغربية الحق في استرجاعها في حال عودة العائلة للجزائر.

القنصل يتدخل و لكن..

رغم تدخل القنصل الجزائري الذي حصل على ضمانات من والي وجدة بأن العائلة ستبقى في المنزل و لن يتم طردها، و لا يمكن لأحد التعرض لعائلة عجرودي إلا أن العكس حدث، فرغم امتلاكهم لوثائق تثبت أنهم المالك الشرعي للبيت تحوز الجريدة الاكترونية بومرداس سيتي على نسخ منها، لم يشفع لها الأمر لتبقى في بيتها.

مافيا العقار و الأخت المتنازلة عن الجنسية الجزائرية لهم يد

اتهمت في هذا الخصوص حفيدة مصطفى عجرودي مافيا العقار التي تحاول بشتى الطرق سلب عائلتها أملاكها من أراضي و بيوت، و هذا بتواطؤ من جهات نافذة من نظام المخزن، كما يظهر في القضية ابنة مصطفى عجرودي المتنازلة عن الجنسية الجزائرية و التي تعمل كل ما في وسعها لطردهم من الأراضي المغريية، يحدث كل هذا وسط صمت القنصل الجزائري، الذي و بحسب محدثتنا يقف موقف المتفرج، رغم أنه زار العائلة و وقف على حجم المعاناة بما أن فراشهم الأرض و سقف بيتهم السماء، كما أن المشكل حسب ابنة الضحية راجع الى أخت والدتها المتنازلة عن الجنسية الجزائرية، و هي التي بدأت بكيد المصائب لايقاع العائلة و كتابة املاك الأم باسمها و استخراج الأموال المودعة في البنك بوكالة، رغم حالتها التي كانت تتابع علاجا على مرض الأعصاب و هو ما استغلته الجانية، التي لم تكتف بهذا، بل وتريد الاستحواذ الأملاك الباقية و المسجلة بعقود تحت اسم عجرودي مصطفى.

أملاك عائلة عجرودي بالمغرب

أبناء عجرودي مصطفى الذي ينحدر من مدينة وهران و والدتهم المغربية، يحوزون أملاكا اشتراها والدهم في مدينة السعيدية الواقعة في الحدود الجزائرية المغربية إبان الثورة التحريرية و بالتحديد سنة 1959 من فرنسي يدعى جون ماري حسب ما تثبته الوثائق التي تحوزجريدة الحياةعلى نسخ منها، نصفها تملكه والدتهم المغربية و النصف الأخر مكتوبة باسم والدهم، غير أن الأملاك الواقعة تحت والدتهم المغربية استحوذت عليها احدى بناته اللاتي تنازلت عن الجنسية الجزائرية، بعدما نصبت عليها، في حين أملاك مصطفى عجرودي و حسب القانون المغربي تعتبر من الأملاك المسترجعة التي يشغلها الأجانب من حقهم استغلالها و لا يمكن لأي احد التدخل فيها، و لا يمكنهم بيعها و ستؤول ملكيتها للسلطات المغربية عند شغورها فقط.

أخر الدواء الكي..

في هذا الخصوص ناشدت عائلة عجرودي القنصلية الجزائرية و السلطات التدخل العاجل وانصافهم، خاصة و أن كل الدلائل والبراهين تثبت أنهم أصحاب حق، كما أن من بين المطرودين كبار في السن، إلا أنه و بعدما تقطعت بهم السبل و لم تجد العائلة عجرودي من حلول، هددت بالانتخار حرقا، لأنهم مظلومين و لم يجدومن يقف إلى جانبهم، فمتى تتدخل القنصلية الجزائرية ، و وزارة الخارجية للدفاع عن مواطنيها ؟
ق.و

عن boumerdes

Check Also

هذه هي تفاصيل مسابقة توظيف 2600 عون حماية مدنية

فتحت المديرية العامة للحماية المدنية مسابقة لتوظيف 2600 عون حماية من فئة الإناث والذكور على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.