Home / الحدث/وطني / فضيحة مشروع “السيار شرق غرب” تتواصل

فضيحة مشروع “السيار شرق غرب” تتواصل

كشفت مصادر لـ”الخبر”، على هامش زيارة وزير الأشغال العمومية لتفقد نسبة تقدم أشغال الطريق السيار شرق غرب بالطارف، بأن التكلفة الجديدة لاستئناف الأشغال مع الشركة الصينية “سينيك” تصل إلى 84 مليار دينار، يضاف إليها ما يعادل هذا المبلغ كديون للشركة اليابانية كوجال التي تطالب بالحصول عليها.

المبلغ يقارب، حسب نفس المصادر، ذلك الذي استهلكته الشركة السابقة “كوجال” اليابانية في إنجاز المراحل القاعدية لذات المقطع من الطريق السيار على مسافة 87 كلم بإقليم ولاية الطارف، والذي توقفت بعدها الأشغال لمدة سنوات استغرقت في مفاوضات طويلة وعسيرة بين الشركة اليابانية والحكومة الجزائرية لطي النزاع بالتراضي حول تسوية المستحقات المالية.

وهدد الجانب الياباني بنقل النزاع إلى المحكمة الدولية وفي جعبتها ما يؤكد استهلاك المبلغ في آلاف الأطنان من الإسمنت وحديد الخرسانة وجهت إلى أشغال أخرى لمؤسسات عمومية ولفائدة شخصيات نافذة بفواتير موجهة لأشغال الطريق السيار شرق غرب في مقطعه بولاية الطارف، وبأوامر مركزية من الوزارة الوصية في عهد وزيرها السابق عمار غول.

وتضيف ذات المصادر بأن الحكومة الجزائرية وبعد مفاوضات طويلة وعسيرة مع الشركة اليابانية “كوجال” رضخت إلى التسوية الودية لكامل المستحقات على أساس استهلاك قيمة المبلغ المرصود لمقطع الطارف 87 كلم في توجيه الإسمنت والخرسانة الحديدية الموجهة إلى جهات معلومة خارج مشروع القرن، ومن ثم لا بديل على هذا الاتفاق الودي لتجنب فضيحة دولية أمام المحكمة الدولية المختصة.

وعلى أساس هذا الملف وما يحتويه من شبهات، فإن الشركة الصينية “سنيك” التي تولت استكمال ذات المشروع بجزئه الأخير في ولاية الطارف بمبلغ 84 مليار دينار، وبعد مراجعة الدراسات التقنية بكل جوانبها الميدانية، وضعت، كما تفيد مصادرنا، تحفظات وشروطا بالخط الأحمر تحذر فيه الجانب الجزائري من تكرار التدخلات المركزية في أشغال إنجازها لهذا الشطر المقرر تسليمه جاهزا مع نهاية السنة القادمة 2019.

عن boumerdes

Check Also

فتح تحقيق في فضيحة مير بلدية رأس الماء بسيدي بلعباس

إهتزت دائرة رأس الماء جنوب سيدي بلعباس على وقع فضيحة أخلاقية بطلها مير بلدية رأس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.